المواضيع الأخيرة
» اللحية: الأمر بالإعفاء والتوفير والإرخاء والإيفاء يتنافى مع الحلق والتقصير
الأحد ديسمبر 06, 2009 12:36 am من طرف ياسر

» قُلْ يَاأَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ ...
الجمعة ديسمبر 04, 2009 8:42 am من طرف أبونصر

» صور إخواننا في الصين في عيد الأضحى
الخميس ديسمبر 03, 2009 7:58 am من طرف يحي بن عيسى

» الإمام غالب الهنائي في ذمة الله
الثلاثاء ديسمبر 01, 2009 2:54 am من طرف يحي بن عيسى

» حول الدعوة إلى الله عز وجل
الإثنين نوفمبر 30, 2009 8:50 am من طرف أبو محسن

» مصطفى محمود: المرأة كتاب.. اقرأه بعقلك ولا تنظر لغلافه
الأحد نوفمبر 29, 2009 3:06 pm من طرف يحيى الاطرش

» عيدكم مبارك وكل عام وانتم بخير
الأحد نوفمبر 29, 2009 1:00 am من طرف خالد آل عبدالله

» مــــــــبـــــــــــاراة بريـــــــــــــــــــــئــــــــــــة
الجمعة نوفمبر 27, 2009 11:28 am من طرف أبو محسن

» هل نحن بحاجة إلى مراجعة فكرية لمنظومتنا التراثية؟
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 12:44 pm من طرف يحيى الاطرش


جواب عبد الباقي خليفة / سراييفو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جواب عبد الباقي خليفة / سراييفو

مُساهمة  يحيى الاطرش في الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 6:04 pm

ردود سريعة على أسئلة الاخ يحي الاطرش
أخي أسئلتك تحتاج لمجلدات للرد عليها . ولكن لضيق وقتي وارتباطاتي الكثيرة فلك هذه الردود السريعة التي يمكن أن تكون مفاتيح للبحث ، ورجائي أن لا تثقل علي أكثر فهي نهائية بالنسبة لي . وبامكانك أن توجه أسئلتك لمن تريد ، ولا أستطيع أن أنقلها لأي كان
1 ) القرآن الكريم هو الطبعة الأخيرة والنهائية للكتب المقدسة التي أنزلها الله على أنبيائه من لدن نوح عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم .. وهو كاف للهداية لمن عرف مقاصده وأهدافه ككتاب هداية . لكن السنة تقوم باسهام كبير في شرحه
2 ) لم يحرص الرسول صلى الله عليه وآله وسلم عن تدوين السنة ، حتى لا يختلط الأمر على المسلمين ، أثناء تدوين الوحي
3 ) هناك من العلماء من يعتقدون بأن السنة الصحيحة وحي .. لكن الله تعهد بحفظ القرآن ، إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون . ولكن لا نجد هذا الحفظ فيما يتعلق بالسنة . بيد أن العلماء بذلوا جهودا كبيرة في تنقيتها ، وهي حجة على من صحت لديه أي منها ، وليست كذلك على من لم تترجح لديه صحتها . وقد ران على الكتب المقدسة الأصليى لدى الطوائف السابقة ، اليهود والنصارى ، الكثير من التحريف والتبديل بشهادة علمائهم وباحثيهم ،بدرجة تفوق ما بين المسلمين من خلاف حول السنة وبما لا يقارن . لو طبقت معايير صحة الاحاديث الاسلامية عند الفرق الاسلامية على كتب النصارى واليهود لما صح منها شئ .. أما بخصوص الاعتقاد – الزائد – كما ورد في سؤالك فلا وجود له إلا إذا كان له سند من القرآن الكريم .
4 ) أحيلك إلى كتاب الدكتور يوسف السباعي " السنة ومكانتها في التشريع الاسلامي " ففيه ما يكفي ويشفي بعون الله
5 ) نهى الرسول صلى الله عليه وآله وسلم حتى لا يختلط ذلك مع تدوين الوحي ، لكن هناك دلائل وأحاديث تؤكد أنه صلى الله عليه وسلم سمح بتدوين الحديث
6 ) السنة أشمل من الحديث فهي ما قام الرسول صلى الله عليه وآله من قول وعمل وتشمل طريقة طعامه ولباسه وسمته واخلاقه ومناقبه بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم
7 ) العقل مناط التكليف في الاسلام ، وعلى ضوئه تفهم عقائد وأحكام الاسلام . " فاعلم أنه لا إله إلا الله " " واستغفر لذنبك " وفي كتاب العالم الفرنسي موريس بوكاي في دراسته للكتب المقدسة على ضوء العلوم الحديثة يؤكد بأن ما ورد في القرآن الكريم من إشارات علمية يتفق 100 في المائة مع العلم الحديث بينما يوضح كيف أن 90 في المائة مما ورد في التوراة والانجيل مخالفة للعلم الحديث . والاسلام يعترف بتعدد المدارس لكن في إطار الكليات العامة لمفهوم الاسلام للانسان والكون والحياة
8 ) منهج نقد الرواية الحديثية منهج متكامل اسمه " علوم الحديث " فارجع إليها في مصدارها . وهناك متب تحت هذا المسمى في المكتبات فارجع اليها .. وفيها تجد منهج كل محدث في جمع الاحاديث ، ونعتقد بأن البخاري ثم مسلم من أكثر الحريصين على جمع الاحاديث بشروطهما ...
9 ) العلماء قسموا الاحاديث إلى مستويات مختلفة ، منه ما هو أمر يفيد الوجود ومنه السنة المؤكدة ومن يثاب فاعلها ولا يعاقب تاركها
10 ) هناك طرق كثيرة لرفض الحديث أو قبوله سواء لوحده أو بتعضيد من أحاديث أخرى ، مثل حسن لذاته ، وحسن لغيره وما إلى ذلك في تقسيمات العلماء ، وعليك بمحدث ليشرح لك هذا الأمر فأنا مسلم عادي جدا ولست عالما ولا طالب علم !
11 ) أبو هريرة رضي الله عنه ، كان متفرغا لجمع الاحاديث ، وهناك رواية تفيد بأن الرسول صلى الله عليه وسلم دعا له بذلك . وقد عاد عمر رضي الله عنه عن نهييه لابي هريرة في رواية الحديث
12 ) هناك سلسلة أعدها العلماء سموها سلسلة الاحاديث الصحيحة وأخرى سلسلة الاحاديث الضعيفة ، وهناك كتب للاحاديث المكذوبة وفق شروط جامعيها وطرقهم في البحث والتقصي ، لا يوجد نظير لها لدى اليهود والنصارى وإلى يومنا كما سلف .. ووجود هذه الكتب يعني أن هناك نقد نشأ منذ بواكير الدعوة الاسلامية لهذه الاحاديث ، والعلمي منها فقط المقبول وهناك نقد مغرض وتشكيكي لا يلفت إليه
13 ) رغم عدم تبرئتنا لوجود أغراض سياسية وراء نسج بعض الاحاديث لكننا على يقين بأن ذلك كان في دائرة ضييقة جدا والعلماء بينوا صحيحها وكشفوا المكذوب منها .. أما الاباظية فهذا أمر مرتبط بالسياق التاريخي وما تعرضوا له ،وبدياتهم تؤكد بأن فقههم اعتمد على الرأي ... والامر يطول هنا . مع العلم أنهم ليسوا لوحدهم فأبي حنيفة رضي الله عنه ، أقل من أحمد ابن حنبل رضي الله عنه في حفظ الحديث والعمل به لاسباب تتعلق بمنهج كل منهما وكذلك بالادوات التي توفرت لديه في زمنه فأحمد كان في وضع أفضل للتعامل مع الاحاديث
14 ) ألاحظ أنك لا تصلي على الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
الخلاف بين المسلمين كان سياسيا اتخذ فيما بعد بعدا عقائديا ، باختيار المراجع التي يستند إليها . وقد أضاف البعض مسائل في الاعتقاد باجتهاد بشري لا دليل عليه من القرآن مثل الولاية عند الاخوة الشيعة . ومع ذلك أفتى الازهر بامكانية التعبد على المذهب الجعفري . وهذا اعتراف لا يوجد بين الكاثوليك والبروتستانت على سبيل المثال فبابا الفاتيكان لا يعترف بأن البروتستانت كنيسة . في حين تمنع روسيا الارذوكسية تدريس المذهب الكاثوليكي . ورفضت الكنيسة الروسية زيارة بابا الفاتيكان عدة مرات . أما الاصول التي تتحدث عنها ، فهي محل اتفاق " لا إله إلا الله محمد رسول الله " والصلاة والزكاة والحج وصوم رمضان ، هذه هي الكليات في الاسلام أما التفاصيل فهناك تنوع داخل المذهب الواحد وهو أمر تعايش عليه المسلمون . ودعك من بعض الفقاعات هنا وهناك . وإشارتك إلى الخلاف منذ ارسال الرسول ،، أعتبرها خطأ مطبعي فربما قصدت منذ وفاة الروسل صلى الله عليه وآله وسلم .
14 ) هذا الكلام مرسل ، وعفوا إن قلت متهافت .. العلماء لم ينتظروا المستشرقين أو من تقول عنهم ( ... ) حتى يمكننا القول إن المستشرقين على حق ... كثير من المستشرقين الذين درسوا الحديث والاسلام عموما أسلموا والكثير منهم أعرب عن اعجابه الشديد بعلوم الحديث والاسلام عموما .. وهناك من هم مرتبطون بالدوائر الاستعمارية ، ودرسوا الحديث والاسلام بنية كيدية مسبقا ، ويمكن أن أحيلك إلى كتاب " الاستشراق " لادوارد سعيد . أو الاستشراق والاستعمار ، لعمر فروخ وغيرها من الكتب التي تقوم بعملية تشريح حقيقي لتاريخ الاستشراق . وهناك مستشرقون ساهموا مساهمة فعالة في إثراء الفكر الاسلامي فهم ليسوا سواء ...
15 ) صحيح وهذا يحتاج لشرح طويل جدا ......
16 ) اطلعت على بعض ما أوردته .. ونحسب أنهم ينشدون الحقيقة سواء اتفقنا معهم أو اختلفنا وهذه طبيعة البشر ، فمائة انسان تعني أيضا 100 فكرة ورؤية والاسلام يقبل هذا ما لم يتحول إلى صراع عنفي
17 ) المطارحات مهمة جدا في حياتنا ، مع حفظ حدود الأدب واللياقة وقبول الحجة وأنا أحبذها فبذلك تظهر الحقائق للجماهير فالحقيقة ليست سرا كهنوتيا أو أسرار مقدسة في كهوف المعابد ...
18 ) حرية المعتقد مكفولة في ديينا الاسلامي الحنيف ... ويمكننا مراجعة " الحريات العامة في الدولة الاسلامية " رسالة دكتوراة للشيخ راشد الغنوشي . لانه مؤلف حديث يتناسق والفكر المعاصر
19 ) بخصوص النخب الفكرية ، هي ضرورية حتى لو كانت معادية ، لتطوير فكرنا وإنضاج إجاباتنا ومعرفة التحديات التي تواجهنا ... لكن لا يعني أن نجعل الساحة حكرا لرؤية واحدة ، وإلا أصبحنا كالبطة العرجاء .. الفكر الذي تعنيه لا يمكنه فعل شئ ما لم يكن الفكر الاسلامي عموما يتمتع بنفس القدر من الحرية والتغطية لتحدث الاضافة من خلال الحوار بين مختلف النخب ...
يرمون بالخيانة والعمالة لأن الآخرين لا يسمح لهم بنفس القدر من الحرية التي تتاح لأولئك ،،، نحن ضد الاقصاء مهما كان ... لانه الوحيد المسؤول عن العنف والتشدد والتطرف والارهاب .. والله أعلم
عبد الباقي خليفة/ سراييفو- 24 جويلية 2009

يحيى الاطرش

عدد المساهمات : 65
تاريخ التسجيل : 31/08/2009

http://www.elfikre.tk

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى